السيرة الذاتيــة - منتصر الزيات

الميلاد

مواليد محافظة أسوان جنوب مصر عام 1956 .

الحالة الاجتماعية

متزوج وأب لخمسة أبناء أربع بنات وولد .

المؤهل

خريج كلية الحقوق جامعة القاهرة .

الفكر والانتماء

-انضويت تحت لواء الحركة الإسلامية بمصر عام 74/75 م سنة التحاقه بالجامعة.

-أسست جماعة المحامين الإسلاميين فى نقابة المحامين عام 1985  .

-عضو نشط بالجماعة الاسلامية الطلابية .

البلاء السياسى

 

- اعتقلت أربع مرات أولها لمدة ثلاث سنوات 81 /84 إثر اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات لأسباب سياسية  .

- أعيد اعتقالي ثلاث مرات أخرى أعوام 86 ، 87 ، 94 لأسباب نقابية بسبب مواقفي الداعمة للحريات ودفاعي عن المضطهدين بسبب أرائهم ومعتقداتهم.

المؤلفات

*أصدر عدة مؤلفات منها:

 

( أنت معتقل ماذا لك من حقوق ) عام 1987
( من قتل المحجوب ) عام 1993
( الدفاع الشرعى فى الشريعة والقانون المقارن ) عام 1995
( حوارات ممنوعة ) مع وائل فوزي عام 1995
( الجهاد كلمة ) عام 1998
( أيمن الظواهرى كما عرفته ) عام 2001
( الطريق إلى القاعدة ) باللغة الانجليزية عام 2004
( الجماعات الإسلامية رؤية من الداخل ) عام 2005

(الكتاب الاسود) حاليا بالاسواق

النشاط الأدبى والعلمى

 

- أسست مركز المستقبل للدراسات والأبحاث فى القاهرة  عام 2001 .

- عضو مؤسس بالمنظمة المصرية لحقوق الإنسان 1985 .

- أسست منتدى الوسطية للفكر والثقافة بمصر "جمعية اجتماعية مشهرة وفقا للقانون" ترمي إلى نشر الاعتدال والوسطية ومكافحة الغلو والتطرف .

- عضو المكتب التنفيذي للمنتدى العالمي للوسطية والناطق الرسمي له الذي يضم علماء ومفكرين ودعاة من مخلف الدول الإسلامية ومقره العاصمة الأردنية عمّان .

- كاتب بالعديد من الصحف المصرية والعربية والدولية ومنها : الحياة اللندنية .. الراية القطرية .. الرأى العام الكويتية .. أخبار العرب الإماراتية .

 - النهضة على ضوء التحولات السياسية في العالم العربي القاهرة 2011 .

- اسس مع اخرين "حملة الدفاع عن المحامين ورعاية اسرهم " 2015

المؤتمرات

 

*شاركت فى العديد من المؤتمرات الدولية خارج مصر منها :-

-مؤتمر "إلا رسول الله" بالعاصمة البحرينية المنامة.

-مؤتمر الحركات الإسلامية بعد الحادي عشر من سبتمبر والذي عقد بدولة الكويت.

-مؤتمر الوسطية للفكر والثقافة في الأردن أعوام  2003/2004 / 2005/2006.

 

*عقدت وشاركت فى عدد من المؤتمرات والندوات الهامة فى مصر منها :-

-مؤتمر الإصلاح السياسي وأثره فى التنمية.

-مؤتمر الآلية الإعلامية لحركة حقوق الإنسان بالقاهرة.

-ندوة مركز "الجمهورية" لدراسات مكافحة الإرهاب تحت عنوان "مَـنْ فعلها في دهب والجورة".

-ندوة "الإسلام بين الوسطية والتشدد .. مراجعة للفكر المتطرف".

-عقدت ندوة بالقاهرة عن أسرى جوانتانامو.

-المؤتمر العام الأول للحريات والذى انعقد بقاعة المؤتمرات الكبرى بالازهر الشريف واستمر ثلاثة أيام فى الفترة من 7- 9 / 2 / 2006 وكان عنوانة إلغاء قانون الطوارىء وكافة القوانين سيئة السمعة وإطلاق سراح المعتقلين.

-مؤتمر الحريات الثاني والذى انعقد ت جلسته الافتتاحية بال قاعة الكبرى بنقابة الصحفيين المصرية واستمرت فعالياته فى الفترة من 6 - 7 / 3 / 2006 وكان تحت عنوان ''دستور في حضن الوطن''.


 

فى مجال المحاماة

- شارك فى الدفاع عن السيد نصير عام 91 مع وفد من المحامين المصريين منهم عبد الحليم مندور وعادل عبد المجيد .
- سافر أيضا للدفاع عن ليث شبيلات نقيب المهندسين السابق فى الاردن مع وفد من المحامين العرب سمحت السلطات الاردنية بدخولهم جميعا وأوقفت الزيات فى  مطار عمان ثلاث عشرة ساعة وأعادته فى نفس الطائرة إلى القاهرة .
- حاول السفر الى اثيوبيا للدفاع عن المتهمين بمحاولة اغتيال الرئيس المصرى حسنى مبارك لكن السلطات الاثيوبية رفضت منحه تأشيرة دخول .
- ترأست لجنة الدفاع عن ابو عمر المصري إمام ميلانو رجل الدين المصري، الذي اختطفه ضباط المخابرات الاميركية «سي آي ايه» قبل ترحيله إلى مصر حيث تعرض للتعذيب هناك .

الألقاب والمناصب

- أول من اشتهر بلقب محامى الجماعات الإسلامية في مصر.
- منسق وصاحب مبادرة وقف العنف التى أطلقتها الجماعة الاسلامية فى يوليو 97.
- عضو مجلس النقابة العامة للمحامين بمصر.
- مقرر لجنة الدفاع عن الحريات بالنقابة العامة للمحامين بمصر.
- أمين صندوق النقابة العامة للمحامين بمصر.
- أمين عام مساعد النقابة العامة للمحامين بمصر.

المواقف السياسية

 

- شاركت في وساطة العلماء بين الجماعات الاسلامية والدولة عام 1993 برعاية الشيخين الراحلين الشعرواي والغزالي .

- أطلقت مبادرة وقف العنف التى حققت المصالحة  الوطنية فى يوليو 97.

- شاركت في الحوارات التي حققت المراجعات الفقهية والفكرية للجماعات التي دخلت في صدام مسلح مع الدولة المصرية .

- اشتهرت بمواقفي السياسية البارزة وعقدت العديد من المحاكمات الشعبية التى نالت حظاً كبيراً من الإهتمام الجماهيرى والإعلامى سواء أثناء رئاستي لجنة الحريات أو بعدها والتي كانت تعبيراً عما يجيش فى صدور العرب والمسلمين والمصريين من حالة غضب نحو السياسات الخارجية والداخلية .. ومن أشهر هذه المحاكمات :-

-محاكمة شعبية حاشدة لشارون في القاهرة.

-محاكمة شعبية لمزوّري الإنتخابات بمصر.

-محاكمة شعبية تحاكم من هتكوا عرض مصر.

-محاكمة شعبية بالقاهرة لبوش و بلير وشارون.

-محاكمة شعبية لتجاوزات فاروق حسني. 

وكانت من أهم المحاكمات حيث عقدت بمقر نقابة المحامين محاكمة لوزيرى الثقافة والنقل عما بدر منهما من خروج على تقاليد وقيم الشعب المصرى وإهمال جسيم فى آداء كل منهما لعمله مما تسبب فى كوارث راح ضحيتها العديد من أبناء الشعب المصرى .

- محاكمة شعبية لسياسات الحزب الوطني الحاكم 2010 قبيل ثورة 25 يناير .

 


هذا ما أحببت أن أقوله وما أردت أن أستعرضه معكم عبر رحلة طويلة من الكفاح وأنا أخوض المنافسة الإنتخابية على منصب نقيب المحامين ..

وأقول "منافسة" ولا أقول "معركة" لأن المنافسة تجعل الأصلح هو من يتبوء الصدارة بلا هزيمة لباقي المتنافسين لأنهم ناجحون أيضاً ولكن بدرجه أقل ، أما المعركة فيجب أن يكون فيها منتصرا ومهزوما ..

وأدعوا الله أن يتولى الأصلح بثقتكم لنلتف جميعنا حوله ، لإن غمار المنافسة على ما نحن قادمون عليه هو تكليف وليس تشريف .. لأني أحب أن تسود بيننا روح المنافسة حتى وإن لم أكن الأصلح لأكون داعماً له لأنكم أنتم من إخترتموه ، ولا أحب أن تسود بيننا روح المعارك حتى وإن كنت منتصراً .

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل ,

والله على ما أقول شهيد .. وهو خير الشاهدين

"منتصر الزيـــات"