مؤتمر تدشين "اتحادنا كرامة" للدفاع عن المحامين. - منتصر الزيات

مؤتمر تدشين "اتحادنا كرامة" للدفاع عن المحامين.

الزيارات : 114  زائر
بتاريخ : 07-03-2016

أعلن منتصر الزيات، تدشين تيار جديد داخل نقابة المحامين باسم "اتحادنا كرامة"، بهدف ما وصفه بـ"مقاومة الفساد والانحراف والشللية والأساليب الاحتيالية" التي يتبعها النقيب سامح عاشور في إدارته لنقابة المحامين، على حد قوله.

وقال الزيات، في مؤتمر صحفي، إن التيار الجديد لا يمثل تيارًا دينيًا كما يدعي عاشور، الذي يحاول دائمًا أن يخلق فزاعة؛ لتخويف المحامين منا على مدار السنوات الماضية، مشيرًا إلى أن التيار يضم كل ألوان الطيف داخل النقابة، ولا يخص تيارًا بعينه أو ينتمي إلى حزب أو جماعة، ويسعى لتفعيل دور الجمعية العمومية في مراقبة أداء مجلس النقابة، باعتبارها السلطة العليا التي ينبغي أن تدافع على حقوق المحامين.

وتابع "سنعمل على نشر الوعي النقابي وروح العمل الجماعي؛ لمكافحة الفساد داخل النقابة والتحرك إلى الاتجاه لتعديل دستوري يحقق إجراء العودة لما قبل التعديل، الذي جرى على المادة 198 في دستور 2014 بعلم عاشور، والذي يعطي الحق للقاضي بحبس المحامي في حالات التلبس، والعمل على تحسين أنظمة المعاش والعلاج للمحامين.

وشدد المرشح السابق لرئاسة نقابة المحامين على ضرورة أن تكون هناك "هيئة تنسيقية" للتخطيط لإنجاح الجمعية العمومية القادمة للمحامين، والمخصصة؛ لنظر سحب الثقة من عاشور حتى لا تفوت الفرصة، على حد تعبيره، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنه يراهن على أن تحكم محكمة النقض في 16 مارس المقبل ببطلان الانتخابات، في القضية المنظورة أمامها في هذا الشأن.

وأضاف أنه تقدم بعدد من الأدلة التي تشير إلى تزوير الانتخابات، مشيرًا إلى أن عاشور ينوي ألا يحدد موعد للجمعية العمومية حتى انتهاء المدة المحدة 30 يومًا، ويمر اليوم 31 على المحامين دون الحشد في ذلك اليوم، أو أن يدعو لعمل جمعية عمومية في مايو أو في رمضان مثلما فعل في حملة "لا يمثلني"، ولا يحضر المحامين فيها بسبب صعوبة الجو.

 

وتابع الزيات: "في حالة فشل انعقاد الجمعية العمومية على الداعين لها أن يتحملوا مسؤولية استمرار عاشور في منصبه وفساده في النقابة"، مضيفا أنه يجب على المحامين تولي محاولة التخطيط والترتيب لعقد الجمعية العمومية.

وأوضح، أن سامح عاشور يعقد صفقة مع القضاة والذي لم يتسن لأبنائهم التعيين بسلك القضاء، من خلال تقييدهم في سجل النقابة للحصول على عضوية النقابة، وبالتالي يتم تعيينهم بالنيابة والقضاء وفقا للنسبة التي خصصها القانون للمحامين.

 

وراهن الزيات على حكم محكمة النقض والتي ستنعقد ١٦ مارس المقبل، بشأن بطلان الانتخابات لما شابها من تزوير ورشاوى انتخابية، والتي ستكون السبيل للتخلص من فساد عاشور بالنقابة، لافتا إلى أنه في حالة تأييد المحكمة للطعن عن العملية الانتخابية فإن النقابة سيديرها أقدم ٦ مستشارين بمحكمة الاستئناف.


 

وأكد الزيات أن تيار "اتحادنا كرامة" لم يشارك في دعوات سحب الثقة من سامح عاشور، وسيسعى لمحاولة التنسيق مع حملة "لايمثلني" و"محامون من أجل العدالة".

 

* و جاءت الاجندة التي يدعوا الزملاء للتوافق حولها :
١- تفعيل دور الجمعية العمومية في مراقبة اداء المجلس باعتبارها السلطة العليا التي يجب ان تشارك في إدارة شئون النقابة .
٢- الدفاع عن حقوق المحامين ورعاية مصالحهم من منطلق نقابي مهني بعيدا عن الانتماءات الفكرية او الحزبية او الأيدلوجية .
٣- نشر الوعي النقابي وروح العمل الجماعي ومقاومة الفساد بكافة صوره داخل نقابة المحامين حتى تعود المحاماة الى سابق عهدها .
٤- العمل على وضع مشروع قانون للمحاماة يدعم الحماية الكاملة للمحامي اثناء وبسبب ممارسته لمهنة المحاماة ويضمن توزيع الموارد بشكل عادل.
٥- التحرك في اتجاه تعديل دستوري يحقق الضمانات الكاملة للمحامي دونما تهديد من اي سلطة من السلطات .
٦- مواجهة اي تهديد تقع على المحامي اثناء وبسبب تأديته المهنة .
٧- العمل على تحسين أنظمة المعاش والعلاج لحماية أوضاع المحامين وأسرهم في حالات الشيخوخة او العجز او الوفاة .

وشارك في المؤتمر عدد كبير من المحامين والحملات المعارضة لسامح عاشور، نقيب المحامين الحالى في إطار تحركات منتصر الزيات لعقد جمعية عمومية طارئة في 15 مارس المقبل لسحب الثقة من "عاشور".