"منتصر الزيات" يدشن حملة الدفاع عن المحامين المظلومين - منتصر الزيات

"منتصر الزيات" يدشن حملة الدفاع عن المحامين المظلومين

الزيارات : 163  زائر
بتاريخ : 21-09-2015

عقد منتصر الزيات، عضو مجلس نقابة المحامين الأسبق، ومقرر لجنة الحريات الأسبق، اليوم الاثنين مؤتمرا صحفيا بمقر مكتبه بوسط البلد، للإعلان عن تدشين حملة الدفاع عن المحامين المظلومين، التى صدر عنها كتيب من 16 ورقة، تحتوى على أسماء المحامين المقبوض عليهم بقضايا سياسية، على حد تعبيره.

وحضر المؤتمر كلاً من" طارق العوضي عضو جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، وسالي الجباس رئيس مجلس إدارة مؤسسة سيزا نبراوي للقانون وحقوق المرأة، وعاطف عبد المقصود عضو المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والمحامية الحقوقية بثينة القماش، بالإضافة إلي عدد من المحامين والحقوقيين".

وطالب الزيات، خلال كلمته بالمؤتمر، النائب العام بالإفراج عن كافة المحامين المحبوسين الذين لم يحالوا إلى المحاكمة لحين البت فى قضاياهم، وسرعة إصدار تعليمات لكافة النيابات لمراجعة المراكز القانونية للمحامين المحبوسين منذ يوليو 2013، معبرا عن أمله فى أن تتحرك نقابة المحامين لإعادة حقوق أعضائها المسلوبة.

وقال الزيات إن المحامين تعرضوا لاعتداءات أثناء تأدية عملهم، من جهات من واجبها حمايتهم، وأن هناك محامين أبلغوا عن تعرضهم لاعتداءات من قبل ضباط وأفراد الشرطة وغيرهم، مشيرا إلي أن الحملة لا تدافع عن تيار سياسي أو جهة بعينها، ولكن تدافع عن المحامى وحق الدفاع مهما يكن توجهه السياسي أو الحزبي.

وانتقد الزيات، موقف نقابة المحامين، من عدم صرف أي إعانات لأعضاءها المحبوسين رغم صرف إعانات من قبل لمحامين فى لبنان وفلسطين، داعيا كبار المحامين إلى التبرع لزملائهم المحبوسين وأسرهم.

وطالب عضو مجلس نقابة المحامين الأسبق، بتعديل تشريعي عاجل يعطي الحق للمحامي لحضور التحقيقات أمام جهات الشرطة فيما يسمى بمحاضر الاستدلال، وحال عدم إتمام ذلك يكون التحقيق باطلا، موضحا أن هذا التعديل لحماية المواطن والمحامي معا.

 

ومن جانبه، قال طارق العوضي عضو جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، إن الأخطر من اعتقال المحامين هو حالة الترهيب التي تقوم بها السلطة التنفيذية تجاة المدافعين عن حقوق الإنسان وهي خطوة خطيرة، منوها أن تلك رسالة للمعتقلين مفادها "المدافعين عنكم متهمون".

وأكد العوضي، أن السلطة نجحت في أن هناك والد أبلغ عن ابنه في محافظة الدقهلية، حتي ألقى القبض عليه، مؤكدا أن ابنه كتب رسالة من محبسه لوالده يعاتبه علي ذلك.

وتابع العوضي  أن جميع نقباء المحامين كانوا يخلعون ردائهم الحزبي حتي اعضاء الحزب الوطني وكانوا يشاركون في الوقوف بجانب المحامين، إلا النقيب الحالي دائما ما يعمل علي التفرقة بين المحامين.

وانتقد العوضي، بيان النقابة والذي صدر أمس والذي تحدث عن عزمهم الدفاع عن المحامين بعيدا عن المتهمين في جرائم سياسية وهي كارثة كبرى، منوها إلى أن الحل الأمني لا يولد إلا عنف فقط.